حافظ على سيارتك ب 5 خطوات.

إن إمتلاك سيارة شخصية أصبح أمرا بديهيا لا مهرب منه خاصة في وطننا العربي , فالمسافات الطويلة بين المدن و الدول , إضافة إلى ضعف البنى التحتية ووسائل النقل المشترك , كلها أسباب جعلت امتلاك السيارة خطوة أساسية في حياة كل فرد و تأتي في المرتبة الثانية بعد امتلاك منزل.

يلجأ البعض إلى شراء السيارات المستعملة , و يتجه البعض الآخر إلى إقتناء سيارات جديدة, فيعتمد الزبون على ميزانيته و قدرته المادية في انتقاء الفئة التي سيشتريها. و كما نعلم جميعا فإن شراء سيارة و خاصة في ظل التضخم المالي الحاصل في العالم يعتبر من أكبر الاستثمارات في حياة الفرد.

و لكي تحافظ عزيزي القارئ على سيارتك و لكي لا تقع تحت أعباء مالية اضافية ناتجة عن الأعطال الكبيرة, يجب عليك اتباع خمس خطوات مهمة سنذكرها لك في المقال الآتي.

الحفاظ على الإطارات:

إن عامل السلامة الأول في السيارة هو الاطارات, فإنها نقطة الالتقاء الوحيدة بين المركبة والطريق, فالحفاظ عليها هو أمر ضروري لضمان سلامة الركاب والمشاة و حتى السائقين الآخرين و لتفادي الخسائر المادية الكبيرة.

للتأكد من سلامة اطاراتك يجب عليك أولا فحص ضغط الهواء بداخلها و الحرص على أن يكون بالمستوى الموصى به في دليل المالك أو ستجده مكتوبا داخل باب السائق. كما لا يجب أن تنسى التأكد من تاريخ صنع الإطار الذي يكون مكتوبا على الجدار الخارجي له على شكل أربع أرقام ( أول رقمين هما الأسبوع الذي صنع به الإطار و اخر رقمين هما سنة الصنع) التي لا يجب أن تتعدى الخمس سنوات.

تاريخ صنع الاطار

و لا يجب أن ننسى تفقد الإطار الاحتياطي و المعدات التي نحتاجها لاستبدال الإطار عند حدوث ثقب أو عطل طارئ.

اقرأ ايضا:
مراجعة قيادة جيب رانجلر 2024: فخامة وأداء أفضل

و أخيرا يجب أن تحرص على عدم وجود شوائب أو انتفاخات غير طبيعية كما و التشديد على وجود المادة المطاطية المناسبة المسؤولة عن التماسك على الشارع عبر التأكد من سماكتها على سطح الإطار التي لا يجب أن تقل عن 3 مليمترات.

سطح الاطار

فحص الفرامل:

 أن التوقف في السيارة في الحالات العادية أو الطارئة هو أمر أساسي لتفادي الحوادث المرورية و الأضرار البشرية والمادية.    كما نعلم جميعا تعتبر الفرامل بكافة أنواعها و أحجامها العامل الأساسي لتخفيض سرعة المركبة, و يجب التأكد من كفاءتها و   الحفاظ عليها بحالة ممتازة. 

يجب على كل سائق فحص مستوى زيت الفرامل الموجود داخل علبة في حجرة المحرك, فيكون واضح من خلالها المستوى المسموح به الذي لا يجب أن يقل عن الحد الأدنى أو يتعدى الحد الأقصى, فإذا انخفض مستوى الزيت يجب الذهاب فورا الى أقرب ورشة للتأكد من عدم وجود مشكلة أو تسرب محتمل.

اضافة الى ذلك يجب فحص قماشات الفرامل(Brake pads) و التأكد أنها في مجال السماكة المطلوبة التي يجب ألا تقل عن 2 مليمترات من المادة التي تحتك على أقراص الفرامل(Brake rotors) التي يجب أيضا أن تكون بحالة جيدة خالية من أي خدوش أو شوائب.

الأقمشة و قرص الفرامل

أهمية زيت المحرك:

يتكون محرك المركبة من مجموعة كبيرة من الأجزاء المعدنية المتحركة. و لضمان عملها بشكل صحيح و الحفاظ عليها لأطول فترة ممكنة يكمن دور زيت المحرك في تزييت هذه القطع وذلك بهدف عدم احتكاكها مع بعضها البعض. يجدر على مالك السيارة وضع الزيت الموصى به من الشركة الصانعة و التأكد من تغييره بعد مسافة محددة مكتوبة على علبة الزيت (من الأفضل تغيير الزيت كل ستة أشهر أو كل 5000 كم أيهما يأتي أولا).

اقرأ ايضا:
هذه هي أروع 11 سيارة رياضية من هوندا تم صنعها.

و لا يجب أن تنسى عزيزي القارئ فحص مستوى الزيت بين فترة و أخرى و التأكد من وجوده في النطاق الأمن الموجود على سيخ الزيت لأن أي نقص كبير سيؤدي الى ضرر في المحرك وبالتالي تكبد خسائر مادية كبيرة.

سيخ الزيت

صيانة نظام التبريد:

يصدر عن محرك السيارة حرارة كبيرة ناتجة عن انفجار خليط الهواء والوقود داخل غرف الاحتراق, اضافة الى الحرارة الصادرة عن احتكاك الأجزاء المعدنية بعضها ببعض.

لجأت شركات السيارات إلى اعتماد نظام تبريد يكفل الحفاظ على حرارة المحرك ضمن مستوياتها الطبيعية, و يعتمد بشكل رئيسي على تبريد المياه التي تسير في مجاري مخصصة لها داخل المحرك.

و للحفاظ على عمل نظام التبريد بشكل سليم يجدر على سائق المركبة فحص مستوى المياه داخل علبة الماء أو في في مشتت الحرارة(Radiator) و ضمان عدم انخفاضها عن مستوياتها القصوى كما و استخدام مياه نقية خاصة.

أن أي خلل في نظام التبريد و تسرب للمياه منه يجب أن يعالج بشكل فوري لضمان  عدم ارتفاع حرارة المحرك وبالتالي إتلاف أحد أجزائه.

استبدال الفلاتر:

تعتبر الفلاتر من الأجزاء المهمة في السيارة وهي عدة أنواع: فلتر زيت المحرك , فلتر زيت ناقل الحركة, فلتر هواء المحرك, فلتر الوقود بالاضافة الى العديد من الفلاتر الأخرى التي تساهم في تنقية الرواسب والأوساخ من السوائل والهواء فتضمن وصولها لأجزاء السيارة بشكل نقي و نظيف.

فلتر الوقود: يؤدي هذا الفلتر دوره من خلال تنقية الرواسب الموجودة في خزان السيارة قبل وصوله الى المحرك, و ان استبداله هو لأمر ضروري لضمان عمل السيارة بشكل صحيح وأن عدم تغييره بالوقت المناسب سيؤدي الى تلف أجزاء أخرى في نظام الوقود. يتم تغيير هذا الفلتر بين 30 الف الى 50 الف كيلومتر حسب عمر السيارة و دليل الصيانة. 

اقرأ ايضا:
تعرّف على كمبيوتر السيارات وأبرز وظائفه

فلتر زيت المحرك: كما باقي الفلاتر, يكمن دوره بتنظيف الزيت قبل دخوله الى المحرك, يمشي الزيت في مسارات صغيرة و دقيقة جدا و أن أي عائق يسبب عدم وصول الزيت بشكل صحيح لكافة القطع المتحركة.

يوصى باستبداله عند كل تغيير للزيت لضمان الكفاءة القصوى للنظام.

فلتر الهواء: يدخل الهواء المطلوب إلى المحرك, فيمر أولا بقطعة مهمة تسمى فلتر الهواء.

يتعاظم دور هذا الفلتر في المناطق الصحراوية كمنطقة الخليج العربي حيث يمنع دخول الرمال والغبار إلى غرف الاحتراق في المحرك. 

يجب تغيير فلتر الهواء حسب المنطقة أو بحسب دليل الصيانة(معدل وسطي 20 الف كيلومتر).

فلتر الهواء

فلتر ناقل الحركة: أكثر قطع السيارة تعقيدا وحساسية هو ناقل الحركة و خاصة الأوتوماتيكي الذي يعتبر الأكثر انتشارا في سيارات الاستخدام اليومي, كما و أنه القطعة الأغلى في السيارة, لذلك يجب الحرص على صيانته و تغيير زيته و الفلتر الخاص به بشكل دوري و منتظم. يوصي الخبراء و الشركات بتغيير الفلتر و الزيت كل 80 الف كيلومتر من استخدام السيارة في ظروف القيادة و الحرارة الطبيعيتين.

و أخيرا اصدقائي المتابعين, ان اهتمام الفرد بسيارته و الاعتناء بها و صيانتها بشكل دوري و منتظم كما توصي الشركة المصنعة في دفتر الصيانة سيساهم بشكل كبير في تخفيف الأعباء المالية المترتبة من الأعطال الكبيرة التي تنتج عن الإهمال المتعمد أو غير المقصود.

اضافة الى هذه الأشياء المهمة هناك قطع و أساليب أخرى يجب أن يعتمدها قائد المركبة يمكن أن نذكرها لكم في مواضيع و مقالات لاحقة.

حافظ على سيارتك ب 5 خطوات.

إن إمتلاك سيارة شخصية أصبح أمرا بديهيا لا مهرب منه خاصة في وطننا العربي , فالمسافات الطويلة بين المدن و الدول , إضافة إلى ضعف البنى التحتية ووسائل النقل المشترك , كلها أسباب جعلت امتلاك السيارة خطوة أساسية في حياة كل فرد و تأتي في المرتبة الثانية بعد امتلاك منزل.

يلجأ البعض إلى شراء السيارات المستعملة , و يتجه البعض الآخر إلى إقتناء سيارات جديدة, فيعتمد الزبون على ميزانيته و قدرته المادية في انتقاء الفئة التي سيشتريها. و كما نعلم جميعا فإن شراء سيارة و خاصة في ظل التضخم المالي الحاصل في العالم يعتبر من أكبر الاستثمارات في حياة الفرد.

و لكي تحافظ عزيزي القارئ على سيارتك و لكي لا تقع تحت أعباء مالية اضافية ناتجة عن الأعطال الكبيرة, يجب عليك اتباع خمس خطوات مهمة سنذكرها لك في المقال الآتي.

الحفاظ على الإطارات:

إن عامل السلامة الأول في السيارة هو الاطارات, فإنها نقطة الالتقاء الوحيدة بين المركبة والطريق, فالحفاظ عليها هو أمر ضروري لضمان سلامة الركاب والمشاة و حتى السائقين الآخرين و لتفادي الخسائر المادية الكبيرة.

للتأكد من سلامة اطاراتك يجب عليك أولا فحص ضغط الهواء بداخلها و الحرص على أن يكون بالمستوى الموصى به في دليل المالك أو ستجده مكتوبا داخل باب السائق. كما لا يجب أن تنسى التأكد من تاريخ صنع الإطار الذي يكون مكتوبا على الجدار الخارجي له على شكل أربع أرقام ( أول رقمين هما الأسبوع الذي صنع به الإطار و اخر رقمين هما سنة الصنع) التي لا يجب أن تتعدى الخمس سنوات.

تاريخ صنع الاطار

و لا يجب أن ننسى تفقد الإطار الاحتياطي و المعدات التي نحتاجها لاستبدال الإطار عند حدوث ثقب أو عطل طارئ.

اقرأ ايضا:
تويوتا برادو 2024 الأسعار والمواصفات مع الصور

و أخيرا يجب أن تحرص على عدم وجود شوائب أو انتفاخات غير طبيعية كما و التشديد على وجود المادة المطاطية المناسبة المسؤولة عن التماسك على الشارع عبر التأكد من سماكتها على سطح الإطار التي لا يجب أن تقل عن 3 مليمترات.

سطح الاطار

فحص الفرامل:

 أن التوقف في السيارة في الحالات العادية أو الطارئة هو أمر أساسي لتفادي الحوادث المرورية و الأضرار البشرية والمادية.    كما نعلم جميعا تعتبر الفرامل بكافة أنواعها و أحجامها العامل الأساسي لتخفيض سرعة المركبة, و يجب التأكد من كفاءتها و   الحفاظ عليها بحالة ممتازة. 

يجب على كل سائق فحص مستوى زيت الفرامل الموجود داخل علبة في حجرة المحرك, فيكون واضح من خلالها المستوى المسموح به الذي لا يجب أن يقل عن الحد الأدنى أو يتعدى الحد الأقصى, فإذا انخفض مستوى الزيت يجب الذهاب فورا الى أقرب ورشة للتأكد من عدم وجود مشكلة أو تسرب محتمل.

اضافة الى ذلك يجب فحص قماشات الفرامل(Brake pads) و التأكد أنها في مجال السماكة المطلوبة التي يجب ألا تقل عن 2 مليمترات من المادة التي تحتك على أقراص الفرامل(Brake rotors) التي يجب أيضا أن تكون بحالة جيدة خالية من أي خدوش أو شوائب.

الأقمشة و قرص الفرامل

أهمية زيت المحرك:

يتكون محرك المركبة من مجموعة كبيرة من الأجزاء المعدنية المتحركة. و لضمان عملها بشكل صحيح و الحفاظ عليها لأطول فترة ممكنة يكمن دور زيت المحرك في تزييت هذه القطع وذلك بهدف عدم احتكاكها مع بعضها البعض. يجدر على مالك السيارة وضع الزيت الموصى به من الشركة الصانعة و التأكد من تغييره بعد مسافة محددة مكتوبة على علبة الزيت (من الأفضل تغيير الزيت كل ستة أشهر أو كل 5000 كم أيهما يأتي أولا).

اقرأ ايضا:
التماس كهربائي في السيارة: تعريفه، أسبابه، وطرق الكشف عنه

و لا يجب أن تنسى عزيزي القارئ فحص مستوى الزيت بين فترة و أخرى و التأكد من وجوده في النطاق الأمن الموجود على سيخ الزيت لأن أي نقص كبير سيؤدي الى ضرر في المحرك وبالتالي تكبد خسائر مادية كبيرة.

سيخ الزيت

صيانة نظام التبريد:

يصدر عن محرك السيارة حرارة كبيرة ناتجة عن انفجار خليط الهواء والوقود داخل غرف الاحتراق, اضافة الى الحرارة الصادرة عن احتكاك الأجزاء المعدنية بعضها ببعض.

لجأت شركات السيارات إلى اعتماد نظام تبريد يكفل الحفاظ على حرارة المحرك ضمن مستوياتها الطبيعية, و يعتمد بشكل رئيسي على تبريد المياه التي تسير في مجاري مخصصة لها داخل المحرك.

و للحفاظ على عمل نظام التبريد بشكل سليم يجدر على سائق المركبة فحص مستوى المياه داخل علبة الماء أو في في مشتت الحرارة(Radiator) و ضمان عدم انخفاضها عن مستوياتها القصوى كما و استخدام مياه نقية خاصة.

أن أي خلل في نظام التبريد و تسرب للمياه منه يجب أن يعالج بشكل فوري لضمان  عدم ارتفاع حرارة المحرك وبالتالي إتلاف أحد أجزائه.

استبدال الفلاتر:

تعتبر الفلاتر من الأجزاء المهمة في السيارة وهي عدة أنواع: فلتر زيت المحرك , فلتر زيت ناقل الحركة, فلتر هواء المحرك, فلتر الوقود بالاضافة الى العديد من الفلاتر الأخرى التي تساهم في تنقية الرواسب والأوساخ من السوائل والهواء فتضمن وصولها لأجزاء السيارة بشكل نقي و نظيف.

فلتر الوقود: يؤدي هذا الفلتر دوره من خلال تنقية الرواسب الموجودة في خزان السيارة قبل وصوله الى المحرك, و ان استبداله هو لأمر ضروري لضمان عمل السيارة بشكل صحيح وأن عدم تغييره بالوقت المناسب سيؤدي الى تلف أجزاء أخرى في نظام الوقود. يتم تغيير هذا الفلتر بين 30 الف الى 50 الف كيلومتر حسب عمر السيارة و دليل الصيانة. 

اقرأ ايضا:
لماذا تحتوي بعض السيارات على وضع "B" وماذا يعني ذلك؟

فلتر زيت المحرك: كما باقي الفلاتر, يكمن دوره بتنظيف الزيت قبل دخوله الى المحرك, يمشي الزيت في مسارات صغيرة و دقيقة جدا و أن أي عائق يسبب عدم وصول الزيت بشكل صحيح لكافة القطع المتحركة.

يوصى باستبداله عند كل تغيير للزيت لضمان الكفاءة القصوى للنظام.

فلتر الهواء: يدخل الهواء المطلوب إلى المحرك, فيمر أولا بقطعة مهمة تسمى فلتر الهواء.

يتعاظم دور هذا الفلتر في المناطق الصحراوية كمنطقة الخليج العربي حيث يمنع دخول الرمال والغبار إلى غرف الاحتراق في المحرك. 

يجب تغيير فلتر الهواء حسب المنطقة أو بحسب دليل الصيانة(معدل وسطي 20 الف كيلومتر).

فلتر الهواء

فلتر ناقل الحركة: أكثر قطع السيارة تعقيدا وحساسية هو ناقل الحركة و خاصة الأوتوماتيكي الذي يعتبر الأكثر انتشارا في سيارات الاستخدام اليومي, كما و أنه القطعة الأغلى في السيارة, لذلك يجب الحرص على صيانته و تغيير زيته و الفلتر الخاص به بشكل دوري و منتظم. يوصي الخبراء و الشركات بتغيير الفلتر و الزيت كل 80 الف كيلومتر من استخدام السيارة في ظروف القيادة و الحرارة الطبيعيتين.

و أخيرا اصدقائي المتابعين, ان اهتمام الفرد بسيارته و الاعتناء بها و صيانتها بشكل دوري و منتظم كما توصي الشركة المصنعة في دفتر الصيانة سيساهم بشكل كبير في تخفيف الأعباء المالية المترتبة من الأعطال الكبيرة التي تنتج عن الإهمال المتعمد أو غير المقصود.

اضافة الى هذه الأشياء المهمة هناك قطع و أساليب أخرى يجب أن يعتمدها قائد المركبة يمكن أن نذكرها لكم في مواضيع و مقالات لاحقة.