7 أمور يجب مراعاتها عند شراء سماعات السيارة

من منّا لا يستمع إلى الموسيقى للتسلية أثناء القيادة لا سيما عند الوقوع في الازدحام المروري؟ تأتي سماعات السيارة بأحجام وأنواع وأشكال ومواصفات مختلفة، فسواء قمت بشراء سيارة جديدة أو قديمة ولديك الرغبة بتغيير سماعاتها، إليكَ هذا المقال الذي سيكون بمثابة دليل لك ليساعدك في اختيار أفضل نوع سماعات للسيارة، وذلك وفقاً للأمور السبعة الأساسية التالية التي لا بدّ من أخذها بعين الاعتبار قبل الشراء.

النوع:

أول ما ينبغي عليك أخذه بعين الاعتبار أثناء البحث عن أفضل سماعات للسيارة هو نوعها، إذ تأتي سماعات السيارات بنمطين مختلفين، الأول هو النمط المنفصل (Component Speakers)، حيث تأتي قطع “الووفر” و”التويتر” في وحدات منفصلة عن بعضها البعض، أما النمط الثاني فهو المجموعة الكاملة (Full-range Speakers)، حيث يتم تثبيت قطع “الووفر” و”التويتر” في وحدة واحدة.

في حال قررت أن تشتري سماعات السيارة يُنصح عادةً بشراء أنواع سماعات السيارة ذات النمط المنفصل، ذلك لأنها توفر جودة أعلى نظراً لتصميمها، فهي تتميز بقطع “الووفر” و”التويتر” المنفصلة القادرة على التحرك بسهولة داخل السيارة، ما يؤدي إلى إنتاج صوت أفضل بشكل عام لأن الموجات الصوتية تتحرك بشكل أفضل عادةً في السماعات ذات الأحجام المختلفة.

أما بالنسبة للعلامات التجارية، فإن السوق يمتلئ بالعديد من الأنواع المميزة، مثل سماعات Bose للسيارات أو سماعات JBL للسيارات أو سماعات سوني للسيارات وغيرها الكثير من الأنواع.

جودة الصوت:

تالياً في معايير شراء سماعات السيارة سنتحدث عن جودة الصوت، فهي تُعتبر من الأمور الأساسية التي يهتم بها الجميع. يُمكنك تحديد جودة صوت سماعة السيارة من خلال النظر إلى نطاق التردد الخاص بها. عادةً ما تتميز أنظمة مكبرات الصوت بنطاقات تردد محددة، فكلما كان نطاق التردد أوسع، كان الصوت الذي تنتجه السماعة أفضل. يجدر بالذكر أن نطاق التردد المتعارف عليه يبلغ 20,000 هرتز، بينما يصل الحد الأدنى إلى 10 هرتز، كما أنه لا يوجد أي دليل أن الترددات القصوى ستمنحك الجودة الأفضل.

اقرأ ايضا:
إليك أعوام اصدار تويوتا RAV4 التي يجب تجنبها

الحساسية:

تقيس الحساسية مقدار الصوت الذي تنتجه سماعات السيارة بالطاقة التي تعمل بها، فإن كنت تمتلك ستريو منخفض الطاق كمعظم الأنظمة التي تأتي مع السيارات من المصنع، ستكون السماعات ذات الحساسية العالية (90 ديسيبل أو أكثر) الخيار الأفضل لك. أما في حال كنت تمتلك ستريو يعمل بقدرة مرتفعة والتي عادةً ما يتم تركيبها بعد شراء السيارة من مصادر خارجية، ينبغي عليك حينها شراء سماعات ذات حساسية منخفضة.

قدرة تحمّل الطاقة:

يتعين عليك هنا أن تعلم مقدار الطاقة التي تتحملها سماعات السيارة والتي تُقاس عادةً بالواط، ففي حال قمت بشراء نظام صوتي منخفض الطاقة، لا داعي لأن تكون سماعات السيارة ذات قدرة تحمّل عالية، أما إن قمت بشراء نظام صوتي مرتفع الطاقة، حينها ينبغي أن تكون سماعات السيارة قادرة على إخراج الصوت بنفس المستوى.

اتجاهين أو ثلاثة اتجاهات:

تُعتبر سماعات السيارة ذات الاتجاهين أو ثلاثة اتجاهات الأكثر انتشاراً، وتتميز السماعات ذات الثلاثة اتجاهات بأنها ذات معدّل تردّد مرتفع، وبالتالي تُـنتج مستويات عالية ومنخفضة من الأصوات ما يضمن أن تكون أكثر وضوحاً ودقة.

مواد السماعة ومكبر الصوت:

لا بدّ أن تكون المواد التي تُصنع منها سماعات السيارة ومكبرات الصوت صلبة ومتينة وخفيفة، وذلك لأنها تلعب دوراً رئيسياً في نوعية الصوت الذي نحصل عليه، وعادةً ما تُصنع من البوليمرات أو القماش مع الحرير، لتعطي صوتاً رائعاً وناعماً.

السعر:

تأتي أنواع سماعات السيارة بأسعار مختلفة، إذ يُمكنك العثور على أنواع بسيطة ذات تكلفة منخفضة، إلا أن الأنظمة الصوتية ذات التقنيات والأداء العالي قد تكون باهظة الثمن نوعاً ما، لذلك ينبغي عليك تحديد ميزانيتك قبل الذهاب للتسوق. يجدر بالذكر أن حجم السماعة لا ينعكس بالضرورة على أدائها الصوتي، وذات الشيء ينطبق على سعرها، فليس هناك ما يضمن أن السماعات باهظة الثمن ستعمل بشكل أفضل من غيرها.

أضف تعليق